الأربعاء، ديسمبر 29، 2010

ملا صالح الملا والشيخ محمد هايف






وافق مجلس الأمة في جلسته المنعقدة اليوم على قانون إعفاء لحى العسكريين في مداولته الثانية، وذلك بموافقة 30 نائبا
ومنهم :

1-النائب محمد هايف المطيري
2-ضيف الله بورمية
3- وليد الطبطبائي
4- فيصل المسلم
5- جمعان الحربش
6
7
8
9
10
12
13
14
15
16
17
18
19
20
21
22
23
24
25
26
27
28
20
30 - صالح الملا .. ايولله موقاعد اتغشمر

جدير بالذكر ان المعارضون هم :

1- أسيل العوضي
2- رولا دشتي
3- عبدالله الرومي
4- عدنان المطوع
5- فيصل الدويسان
6- علي الراشد
7- معصومة المبارك
8- يوسف الزلزلة


حتى سلوى والخرافي امتنعو !!؟

بوصلوح شفيك ينيت !!؟
ترى يمكن انك فاهم المعارضه غلط
التصويت على اللحيه ترى ماله شغل بموضوع المعارضه
والا بتاخذ طور السعدون يوم ليبرالي ويوم اسلامي ويومين بوذي !!؟

عالعموم جزاك الله خير ياشيخ صالح انت والشيخ هايف







الثلاثاء، ديسمبر 28، 2010

تحيا الكويت وعاش الأمير - بقلم سعود خالد سعود الزيد



كنا نقف صباح كل يوم في المدرسة نردد هذه العبارة ونصرخ عاليا "الله, الوطن, الامير" لا نعرف من امرنا سوى ان الله عبادته واجبة, والوطن محبته لازمة والامير طاعته قائمة وعلى هذا نشأنا ورحنا نعيش على هذه الارض الطيبة, غير غافلين عن ان العلاقة بين الافراد والحاكم, وبين الافراد انفسهم وبين الافراد ومؤسسات المجتمع المدني تتطلب وضع دستور ينظم العلاقات بين افراد المجتمع والسلطات الثلاثة في الدولة (التشريعية والتنفيذية والقضائية) ويضع اسس التعامل بينهم بما يكفل تحقيق العدل والمساواة والحرية للمواطن كما يؤكد ضرورة احترام القوانين.
وكلنا يعرف ان الكويت التي تأسست منذ القرن السابع عشر الميلادي قد نظم افرادها علاقاتهم مع بعضهم بعضا عن طريق الاعراف والتقاليد التي جاء الدستور وحولها من صورتها السلوكية الى صورتها القانونية المنضبطة والتي تسير وفق ما طرأ على المجتمع من تطور وانفتاح وصار يتوجب وجود دستور يحفظ للناس حقوقهم ويبين لهم واجباتهم ليتحقق وفق ذلك التعايش السلمي والكريم في ظل المجتمع المدني المؤسساتي الذي نزعت اليه الكويت منذ استقلالها وحرصت على ان يكون المجتمع مثاليا يحتذى في المنطقة.
وقد وضع الدستور الامير بكونه حاكما على رأس الدولة, راعيا للشعب وللسلطات الثلاث في الدولة وهو ربان السفينة وقائدها, لا يدخل طرفا بين الثلاثة والشعب لانه هو الاب الراعي صاحب الامر وله الكلمة العليا به تقوم الدولة وبه تحافظ على مشروعيتها.
ولو تذكرنا كيف حفظت الكويت في العام 1990 نتيجة خروج الامير وولي العهد حينها (رحمهما الله) من الكويت في اعقاب احداث 2 اغسطس ,1990 وان بخروجهما حافظت الكويت على شرعيتها وتشكلت الحكومة بوجودهما في الطائف حينها ومارست الدولة شؤونها واتفاقياتها ولا ننسى مؤتمر جدة والرسالة التي وجهها الكويتيون للعالم بتمسكهم ب¯ "الصباح" حكاما حتى تحقق التحرير وعادت البلاد في 26 فبراير 1991 من ايدي الطغاة سالمة.
الوطن هو الاساس الذي به ومنه قام الامير ومن اجله وضع الدستور ليكون ضابطا للعلاقات, محافظا على تحقيق معنى المواطنة واسس التعامل الوطني الذي يحترم الخلاف في الرأي ويؤكد احقية الخلاف من دون المساس بالوحدة الوطنية وتمزيق معنى الوطن والمواطنة.
ان التمسك بشعار "الا الدستور" هو تمسك بالخادم وتفريط في المخدوم (الوطن والامير) فالوطن هو الاعلى والاغلى شأنا وشأوا والامير هو ولي الامر الذي يقود البلاد بما يراه لصالحها ومن حقه علينا السمع والطاعة كما حرص الدستور على التعامل معه بوصفه ذاتا اميرية لها حرمتها ولا يجوز المساس بها.
ان الدستور هو حلم تحقيق مع بداية استقلال الكويت في عام 1963 لانه كان المشروع الذي حقق لهذا البلد ارساء قواعد المجتمع المدني والمؤسساتي واصبح امارة من امارات التقدم والرقي والتحضر.
والانصاف يتوجب ان نؤكد ان الوطن فريضة واجبة والدستور سنة مجيبة اذ هناك من البلاد من تحيا بلا دستور ولكن لا نستطيع ان نحيا بلا وطن!
الوطن هو الكل, والدستور هو الجزء!
الوطن هو البيت الكبير, والدستور هو حجر الزاوية الذي يقوم عليه هذا البيت!
لذا فإن الشعار الاوجب رفعه اليوم والمحافظة عليه ليجمع شمل صفوفنا المشردة هو "الا الوطن.. الا الامير!" "تحيا الكويت... عاش الامير".

ورحم الله والدي حين قال والكويت تمر - حينها - في ظروف مشابهة لهذه الحالة:
"وطني الكويت وانت عطر اقاحه ومنى طماحي
ما كان احوجه اليك اليوم رقراق الضواحي
عكست مرانيه النجوم وصار شمسا للنواحي
فاسلك به سبل السلامة او على الخطط الفساح
اشكوك يا وطني اليك وما نكأت سوى جراحي
مالي سواك غذا ابحتك من ضميري المستباح
يا ابن الصباح لك التحية والمنى يا ابن الصباح"

رابط المقال
http://www.al-seyassah.com/AtricleView/tabid/59/smid/438/ArticleID/120402/reftab/36/Default.aspx

الاثنين، ديسمبر 27، 2010

وين بتوصلون ؟


افاد مصدر امني موثوق بأن بعض حضور ندوة نواف ساري كان بحوزتهم اسلحه نارية . وجاري التحقيق وأستدعاء
بعض الأسماء


الأربعاء، ديسمبر 15، 2010

عصفور الأفك



المدعو سعود عصفور الهاجري . تقيئ قبل اسبوع بمقالة اتهم فيها النائب علي الراشد بترسية مناقصة لوزارة الكهرباء على شقيقه بمبلغ 130 مليون دينار .


تعودنا على الكذب والافك من نواب الشعبي واذنابهم وهذا ديدنهم منذ نشأتهم , حيث ان اتهام الناس بأعراضهم وذممهم هو اجراء يومي لهم . وبتأييد شعبي غالبا من رعاعهم النكره

عصفور, يبدو واضحا انك لم تتربى في بيئه صحية محترمه تنهي عن طعن الذمم والأعراض .
وللعلم سعود عصفور هو صاحب الشيكة النتنه التي تطعن بالمذاهب وتسبب فتنه لم تسببها حتى حادثة التأبين .
فيكفي ان تأخذ جوله سريعه في هذا الماخور اللي يسمونه الشبكة الوطنية لتكتشف مدى الحقد الذي يكنه افراد هذه الشبكة للمجتع الكويتي وأطيافه .
وللعلم ايضا المجرم صاحب سوابق السرقه وشروع بالقتل المدون دستورنا سورنا هو المشرف الثاني بالشبكة .
انعم وأكرم

الرد الصاعق على عصفور الأفك جاء اليوم على لسان وزير الكهرباء حيث قال في جلسة اليوم ردا على سؤال من احد النواب : وزارة الكهرباء لم تتعاقد مع أي شركة تخص النائب علي الراشد او شقيقه ونرفض الطعن بالنائب علي الراشد ونشهد على نظافة يده

وأقول لبوفيصل لاتقذف الا الشجره المثمره . خلك على دربك شوكه في بلعومهم . اعدائك اقليه ولكنهم يصرخون واحبابك كثير ولكنهم هادئين ومطمئنين




الاثنين، ديسمبر 13، 2010

طاعة سمو الأمير .. واعداء الوطن




طاعة الأمير واجبة عرفيا ودينيا ودستوريا ووطنيا ولكن مايحدث حاليا من بعض الغوغاء والرعاع ماهو الا تحدي للوطن وشرعيته المتمثله بسمو الأمير

لقد قطع سمو الأمير الشك باليقين بمؤتمر
ه الصحفي ليلة أمس وأعلن بأن الاوامر التي صدرت لقوات الأمن هي اوامر شفهية منه شخصيا فلماذا تقديم الأستجواب لرئيس الوزراء !!؟

هل المقصود هو صاحب السمو حفظه الله !!؟

احذر بعض المنجرفين والمغررين من اهل الكويت بالأنجراف مع اعداء الوطن فشرعية الكويت ووجودها متمثله بسمو الأمير حفظه الله
فأن استطاعوا التعرض لرمز البلد بمساعدتكم فأن انهيار الحكم والكويت هو هدفهم التالي .

الحذر الحذر الحذر

____________________________


المدعو عبيد وسمي المطيري فاجأنا بالتجمع الغير قانوني بتشبيه بعض ابناء الكويت بالكلاب
وانا اقولك ياعبيد يكرم كلب الشوارع عنك وعن كل من أيدك بما قلت

ومن هنا اناشد وزارة الداخلية والقضاء بأنزال اشد العقوبه بهذا السافل الذي لم يسلم احد من لسانه القبيح كماهو وجهه . فسبحان الله عندما قال وسماهم على وجوههم



الجمعة، ديسمبر 10، 2010

عداكم العيب يالقوات الخاصة




صاحب السمو في اجتماعه بمجلس الوزراء اكد على حرصه على تطبيق القوانين وايمانه بالدستور ومواده واكد على حرية الرأي وطلب من من وزارة الداخلية بعدم التدخل بالندوات الا بحدود الديوان والمنزل مع الحرص على ابقاء الندوات بعيده عن التجاوزات التي تمس وتعتدي على الاشخاص ولكن ندوة الحربش لم تلتزم بتعليمات ولي الأمر مما أدى للأحداث المؤسفه ليلة امس وقد نفى القائمين على الندوة بتجاوزهم لأوامر صاحب السمو ولكن الصور تثبت ان القائمين على الندوة وأولهم النائب الطبطبائي كما هو واضح بالصوره حيث انه آزر الحضور بالجلوس بالحديقه خارج المنزل و حاول ان ان يتحدى الأمر السامي ويثبت صحة اقوال وزارة الداخلية بما ذكرته الليله بمؤتمرها الصحفي .



وحبل الكذب قصير يانواب الا الدستور


الخميس، ديسمبر 09، 2010

واخيرا تم فرض النظام ولو بالقوة




بالبداية او ان اوجه تحية لأفراد الأمن وضباطهم على جهودهم ليلة امس في تطبيق القانون وفرض النظام .

الغوغاء والرعاع نوعية من البشر تنبذ النظام ولا تعرف معنى الاحترام وتعيش وتقتات على الفوضى والشغب

ترك الحبل على القارب يزيد من فوضويتهم ويساعدهم على نشرها بالمجتمع

كيف اسلم على اهلي بوجودهم دون رادع . يستغلون السياسة لنشرهم هذي الثقافه وهم لايفقهون ابجديات السياسة .

يغررون ببعض الشباب المراهق ومنهم بعض خرفان التدوين لنشر افكارهم الهدامه

تطبيق النظام ولو بالقوة هو صمام امان للمجتمع

بارك الله فيكم يارجال الأمن

الثلاثاء، ديسمبر 07، 2010

مقال رائع للكاتب القدير سعود السمكة


واأسفاه على الكويت!

كتب سعود السمكه :









في مجلس الأمة عام 1999 حين فاز العضو الفاضل جاسم الخرافي بمنصب رئاسة المجلس، ولم يحالف الحظ العضو أحمد السعدون، أنا وكثيرون غيري استبشرنا خيرا وقلنا لعلها بداية لمرحلة جديدة في منطلقات العمل السياسي يتولى قيادتها النائب أحمد السعدون ليصبح خليفة للمرحوم عبدالعزيز الصقر وصحبه الكرام من رجالات الكويت الذين صنعوا وثيقة الدستور.
أنا وغيري كثيرون انحزنا الى جانب المنطق وصوت العقل وتصورنا الأمر كضرورة أن يبدأ النائب أحمد السعدون مشاوراته لتكوين فريق يتولى مهمة المعارضة الراشدة، المعارضة التي تبني ولا تهدم، تجمع ولا تفرق، معارضة تتبنى وضع الدستور في إطاره الصحيح وتتولى مسألة تطبيق القوانين كضرورة حتمية لأي خطوة نحو التنمية الحقيقية، معارضة تقف في وجه الفوضى وتتصدى لموجات الفساد وتحارب أسلوب التجاوزات والالتفاف على القوانين، معارضة ترفع شعار الوطن للجميع والعدل والحرية والمساواة دعامات المجتمع.
أنا وغيري كثيرون كنا نجزم بأن اخفاق النائب أحمد السعدون في منصب الرئاسة هو لمصلحة العمل السياسي في الكويت، وحزام حماية لأمن المجتمع من ان تخترق جداره سموم الطائفية والقبلية والفئوية، باعتبار ان النائب أحمد السعدون سيتولى قيادة معارضة لديها مشروع وطني يحصن المجتمع من آفات الفرقة ويمنع عنه الأمراض الاجتماعية.

كنت وغيري نتوقع من السيد أحمد السعدون الحرص البالغ على اختيار التوليفة النيابية التي ستتولى معه لعب دور المعارضة، على ان تكون من العناصر المشهود لها بالنفس الوطني والتاريخ السياسي المشرف، والتي تعي جيدا ماذا يعني حمل أمانة الأمة وما متطلبات المسؤولية، عناصر لديها مشروع بناء وطن قادر على التعايش بكل جدارة بين الأمم المتحضرة.

لكن للأسف، كانت قراءتنا خاطئة واكتشفنا في وقت متأخر ان السيد أحمد السعدون الذي كنا نراهن على حنكته السياسية، بأن هذه الحنكة مرتبطة ارتباطا عضويا بكرسي الرئاسة، وبمجرد ان غاب هذا الكرسي تلاشت تلك الحنكة! وبدل ان ينسى موضوع الرئاسة وينحاز الى حقيقة المنطق ويتولى مسؤولية قيادة العمل الوطني الهادف ويلم الناس الخيرين الذين ينشدون الخير والرفعة لوطنهم، نجده قد ساهم وبشكل مباشر وسريع في انحدار الأداء السياسي من خلال التوليفة التي اختارها من النواب كفريق يقوده للمعارضة، فأصبحت هذه المعارضة، لطبيعة اشخاصها، معارضة تفرق ولا تجمع تهدم ولا تبني، ليس لديها مشروع وطني بناء بقدر ما لديها قدرة على التخريب وثقافة الابتزاز، معارضة أدخلت الفرقة بين أبناء المجتمع، ووضعت حواجز وتقسيمات اجتماعية وفئوية في أوساطه من خلال تمترسها وراء البعد الاجتماعي، معارضة تعمل على حلب الدولة وتشتيت أموالها على كوادر وهبات من دون مردود إنتاجي، معارضة تريد ضرب اقتصاد البلد عبر مطالباتها الخرافية باسقاط القروض، معارضة لا تؤمن بدستور ولا بسواسية الناس وتخترق القوانين على مدار الساعة، وفي الأخير هي معارضة مضروبة من الأصل لكون اعضائها موزعين بين نواب انتخابات فرعية يحرمها ويجرمها القانون، وأعضاء ومفاتيح لأعضاء المجلس الوطني الذي تألف أصلا من أجل إلغاء الدستور، وأخيراً معارضة شجعت وحرضت ودفعت بفعل شروع متعمد لقتل المواطن محمد الجويهل!

فواأسفاه على الكويت!


سعود السمكة

http://alqabas.com.kw/Article.aspx?id=657259&date=07122010


السبت، ديسمبر 04، 2010

نبذه سريعة


نبذة سريعه عن بعض المشاركين بوثيقة الا الدستور التي تبدي فعالياتها الليله بديوان رمزكم السعدون

1 - خالد طاحوس منيخر العجمي : نجح بأنتخابات فرعية مخالفة للدستور والقانون

2- علي الدقباسي : نجح بأنتخابات فرعية مخالفة للدستور والقانون

3 - احمد السعدون : كان من المطالبين بتنقيح الدستور بتعديل المادة الثانية

4- وليد الطبطبائي : مستلم شيك بأسمة من رئيس الوزراء وهي القضية التي تتمحور عليها القضية الحالية

5- فيصل المسلم : مدير الحملة الانتخابية لوالده في المجلس الوطني ومن المعارضين لحقوق المرأة التي ينص عليها الدستور

6 - مرزوق الحبيني : كان عضوبالمجلس الوطني الغير دستوري

7 - مبارك الوعلان : نجح بأنتخابات فرعية مخالفة للدستور والقانون ومتهم بقضية شروع بالقتل بسلاحه الغير مرخص

8 - محمد هايف المطيري : نجح بأنتخابات فرعية مخالفة للدستور وعدو الحريات العامه ونجم التكفير

9- جمعان الحربش : صاحب قانون منع سباحة المرأة ووأد الحريات التي كفلها الدستور بأكثر من قضية

10 - فلاح الصواغ : نجح بأنتخابات فرعية مخالفة للدستور

11 - سالم النملان : نجح بأنتخابات فرعية مخالفة للدستور

12 - ضيف الله بورمية : معادي لحقوق المرأة ومن المطالبين بأعتماد الشريعة الاسلامية بديلا للدستور

هذا اللي يحضرني الحين
ماقول الا الله يستر عليك يالدستور اذا اعدائك هم من يحمل راية المدافعين عنك